الجمعة، 28 أكتوبر، 2011

( اذكروا الله وانسوالدولار!!)



حينما احتدمت المعركة الانتخابية الاخيرة فى ايطاليا ، وقف قس من رجال الكنيسة الايطالية ، خطيباً فى مائة الف او يزيدون ، 

فقال : 

ـــ (( ايها الناس اذكروا الله وانسوا ستالين ))......

وما اشد حاجة زعماء العرب اليوم الى من يصرخ فيهم قائلاً : (( ايها السادة اذكروا ... الله  وانسوا الدولار ))  ..!!

لقد اقامت امريكا من دولارها الاهاً معبوداً مطاعاً .. ومن عجب ان تهوى الى عبادة ذلك الصنم ائدة الذين حطمت اديانهم

الاصنام  . !!

ما اشد حاجة الزعماء العرب الى من يذكرهم بالله وبانفسهم .  وينسيهم ذلك المحور الذى يصفعهم فى كل يوم مرة او مرتين 


لماذا نكثر اليوم من الدعوة الى عقد محالفة مع بريطانيا .... وما هذا الاجماع الكاذب علي قرب وقوع حرب ثالثة 

ولماذا يجب ان نقف فى هذه الحرب المزعومة الى جانب امريكا  وبريطانيا .  كما ينادى بذلك زعماؤنا الابرار الاطهار .

وجهينة  ـــ ان كنت لا تعرفه  ـــ   من  دعاة المعاهدة الجديدة  ودعاة الحرب المزعومة ...!!!

ولكننا نستطيع ان نرد هذه المؤامرة الى عاملين هامين . 

ـــــ  الدولار الامريكى 

ــــــ والدهاء البريطانى

فهما كقدمى مارد .... والسياسة العربية بينهما كالكرة ، يصيب بها الاعب الهدف . ثم ليس لها فى كاس المباراه نصيب 

فهل الى زجر هذه السياسة الطائشة من سبيل ......؟؟؟

الا صائح يصيح بساستنا المخدوعين بالمحور الجديد : ان  اذكروا الله ....  وانســوا الدولار ....؟؟؟



نشر ت هذه المقال فى  : مجلة (( بنت النيل )) عام 1951 م



هناك تعليقان (2):

عبير علاو يقول...

لا حول و لا قوة إلا بالله

الله المستعان

احلام عمرنا يقول...

عبير علاو

شكرا عزيزتى لمرورك

يارب ديما تسعدينى بيه

تحياتى