الأحد، 11 ديسمبر، 2011

بشار والاصابع الخفية




سوريا .. على المحك .. محاولات عربية مستميتة لإنقاذ الشعب الأعزل من بطش الأسد ورجاله .. والنتيجة إنكار تام لما يدور هناك وإلقاء بالمسئولية على الأصابع الخفية كالعادة ..
ما بين نضال ثوار يريدون الحرية و نظام يرفض الاعتراف بوجود مشكلة ثقة بينه و بين شعب تحيا سوريا ايام عصيبة ، وحدات من الجيش مواليه للنظام و اخرى تريد حماية الشعب و ما بينهما دم الشعب ذاته مباح..
الثورة السورية اصبحت مع مرور الوقت أزمة و مشكلة ليس لشعبها و نظامه و لكن للمنطقة العربية و صداع مزمن في رأس الادارة الامريكية و الاتحاد الاوروبي و كل يوم يمر تصبح الأزمة اكبر و اكثر تعقيدا.. الجامعة العربية تحاول دون جدوى إجبار النظام السوري على التخلي عن عناده .. والمعارضة السورية في الخارج تستميت من أجل إيجاد داعم لها في موقفها من بشار وأعوانه لكنها معارضة دون ظهر أو سند حقيقي .. للحديث عن المعارضة السورية وكيفية حث الأسد على قبول المبادرة العربية معنا في الاستديو الاستاذ مأمون الحمصي عضو مجلس الشعب السوري السابق لكن في البداية اسمحوا لنا بمشاهدة هذا التقرير ..
الموقف في سوريا لا يشبه أي موقف في الدول التي تشهد ثورات الربيع العربي .. فالنظام مختفي خلف التعتيم الاعلامي لجرائمه ولا يدري أحد كيف سينتهي الوضع هناك..


ده كان مانشط عن هذا الفيديو


http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=aKM6lvtZ-oc



وليس لنا الا الله فحسبنا الله ونعم الوكيل لاخوانا فسوريا الجامعة العربية معملتش حاجة ومش هتعمل حاجة  
دعواتنا لسوريا وشعب سوريا  ان ربنا يستجب دعوتنا ويحقن دماء اخواتنا واخونا هناك يارب استجب  يارب استجب
آمــــــــــــــــــــين 


وياريت كلنا ندعي لاهلنا فسوريا
كل من يقرا المقال ده 

السبت، 10 ديسمبر، 2011

فى ضوء الفجر (خالد محمد خالد )





فى طريق واحد نمضى معاً ..نحن الرجال والنساء ..جئنا هذهالحياة معاً ..وبلونا فيها بلاء مشتركا

وعلى اديم أرضها آثار اقدام الجنسينتروى فى بسالة وصدق نبأ كفاحهما من اجل البقاء والنماء.....

ومنذ متي ؟ ...

منذ شرع الانسان يزحف ويتسلق ... ويسمع ويرى ... بل قبل ذلك بزمان ...وستظل هذه الزمالة قائمة 

ما دامت السوات والارض .. وما بقى الرجل والمراة ...

وما من رسول ولا عبقرى ولا مصلح ــ سار عبر هذا الوجودوحيدا ...!

فقد كان بجوار كل واحد من هؤلاء امه او زوجه او نصيرته ..

حتى الرسل ؟!..

نعم ــ حتى الرسل عليهم السلام . وان الاسلام لمدين يوم نشوئه...ومدين طول بقائه 

لسيده .. هى خديجة بنت خويلد التى بذلت للرسول قلبها وجيبها ..... وكانت مزيجاً مدهشاً

من النضج والعظمة والثبات .....

فيوم استطيرروع الرسول وعاد من غار حراء فزعاً .... 
استقبلته خديجة ،وعلى شفتيها ابتسامة كضوء الفجر.......
واخذت تثبته وتقول له :
(لا ترع .. والله لن يخزيك الله ابداً ..... ) ـ فكانت كلماتها هذه نداء النجدة والامان ...


ويوم آوى وصاحبه الى غار (ثور)  فراراً من يوف قريش ، وصارت حياته وحياة صاحبه ،
بل حياة الاسلام معهما رهنا بفدائى يحمل اليهما الغذاء والسقاء ةالاخبار ـ ظهر هذا الفدائى فى صورة امرأة ..
هى (اسماء ) اسماء ذات الطاقين .. امرأة تزرى برجال كثيرين !


ويوم اراد الشاعر العربى ان يستجيش غيرتنا على العلم الخفاق الذى يمثل قوميتنا وعزتنا لم يزد على 
تذكيرنا بجهد المرأة فيه فقال يخاطبه :
يا نسيج الامهات   ======     فى الليالى الحالكات
لبنيهن الاباه
كيف لا نفديك   ========         كل خيط فيك 
خفقة من صدرهن
دمعة من جفنهن 
بسمة من صغرهن
ياعالـــَم


*******
وفهم المسألة على هذا الوجه يفتح ابصارنا على الحلقة المفقودة فى قضية المرأة المصرية
وهى انها انسان ـــ ومطالبة مثل الرجل بان تبذل من ذات نفسها وتسهم فى بناء وطنها ـــ
واذن من حقها التمكن من جميع الفرص التى تتيح لها البذل والاسهام .


ومهما نالت من مباذخ الحياة وجاهها ، فستظل هملاً ــ حتى تظفر بحقها الذى افاءه عليها الله


انك تستطيع التبرع بعشرين جنيها ــ مثلا ــ لمشروع خيرى بسخاوة نفس وطيب خاطر 
ولكنك ترفض ان يغالطك ( كمسارى الترام ) فى مليمين اثنين لانك تشم منه ريح استغلالك
وسرقتك


وهذه هى الحلقة المفقودة فى نزاعكم مع المراة يا دعاة الفناء 


انها تريد حقها ـــ ولو لـم تمارسه ــ


ــــ تريده وسيكون لها ما تريد ــ


===============================


نشرت فى مجلة ( بنت النيل )  عام 1951م


==============================